Friday, May 4, 2007

الذكرى والذاكرة

قدرة الانسان الفردية على تذكّر الماضي هي محدودة بما يستطيع ان يراه في حاضره ومن وقاعه اليومي.
فما يذكر كل فرد منا عن ماضيه هو اجزاء واحداث مترابطة بفعل شهادته عيها ليس اكثر.

فرؤية الماضي بشكل كلّي ومترابط لا يستطيع ان يتم انتاجه على مستوى الفرد ولا يستكيع ان يعتمد على قدرة التذكّر فقط. فالفرد بنهاية الامر يرتبط بفعل الذكرى وليس الذاكرة.

الفرق فيما بينهما هو كالفرق ما بين استعمال لغة ما ومعرفتها. فمعرفة اللغة بالنسبة لأي شخص هي كناية او عبارة عن معرفة الترابط ما بين الكلمات والجمل هي معرفة بالمفردات وكيفية استعمالها، هي تقنية للتعبير. لكن تطور اللغة بكليتها ومعرفتها في تألّفها وتآلفها في ضمنها وتماشيها مع حاضرنا اليوم يتطلب مجتمع بأكمله. فإكتساب اللغة على المستوى الفردي هو عمل جماعي مجتمعي واستعمالها هو العمل الفردي.

هنا الفرق ما بين الذكرى (الفردية في مضمونها وحركيتها) والذاكرة التي هي عمل وفعل مجتمعي ليس في فعل الجمع كا بين ذكرى واخرى بل برؤية الترابط والتكامل والتطور فيما بينهم. فتصبح الذاكرة عملية توثيق المسار المجتمعي او ذاكرة مجتمعية وتاريخ مجتمعي

No comments: